الطب البديل والتكميلي

الاعشاب والعلاج بالنباتات الطبيعية

يستخدم الأطباء والإختصاصيون النباتات في أربعة اتجاهات وهي :

1-علاج مناعي : نباتات تقاوم عمل السموم وتدعمه بالمواد اللازمة للقيام بالعمليات الحيوية الطبيعية مما يجعل الجسم يقاوم الأمراض ومفعول الأجسام الغريبة .

2-علاج شافي : وهي النباتات التي تستطيع إزالة السموم الناتجة عن المرض ، وذلك بفضل الله ثم بتركيبها الكيميائي ، وثبت ذلك في أمراض كثيرة :كالكبد ، الكلى ، الصرع ، الربو ، الروماتويد ،التهاب المفاصل ، الروماتيزم ، القولون ، الإسهال ، الخلل في الإتزان الهرموني وخصوصا البرولاكتين ، وهرمونات الغدة الجار كلوية .

3-علاج توازني : حيث تقوم بعض النباتات بتعويض الجسم بالمواد الأساسية التي فقدها خلال مقاومته للمرض لاستعادة الوظائف الحيوية نحو التصحيح .

4-علاج مساعد : تساعد النباتات في علاج بعض الأمراض ، ويكون لاستخدامها إيجابيات كثيرة بجانب الأدوية الكيميائية ، لأن لبعض النباتات قابلية منع امتصاص المواد التي قد تنتج عن الادوية العادية ، إن تداول النباتات الطبيعية والمتاجرة فيها ، يجب أن يخضع لإشراف ورقابة علمية يقوم بها اختصاصيون ، أو مؤهلون على دراية كبيرة ، وخبرة وافية بمعرفة أنواعها و أصنافها ومصادرها الجغرافية ومشتقاتها العلمية ، وأنسب مواعيد جمعها ، وطرق تخزينها وحفظها ، وكيفية تقويمها وتقديمها ، وكذلك أيضا معرفة جميع الأسماء المختلفة لكل نبتة ،لأنه كثيرا مايحصل التداخل والإلتباس بين أسماء النباتات وبعضها ، بل قد تتناقل أسماؤها من بلد استخراجها إلى بلد تصديرها حتى تصل عند الباعة بأسماء أخرى ،إن النباتات الطبيعية دواء طبيعي وعلاج مأمون العواقب ،لكنه معقّد لأنه يتألف من عدة مكوّنات فعّالة تعمل على أجهزة الجسم المختلفة ، وبالجمع بين البحث العلمي والمكوّنات الفعّالة والملاحظة السريرية، والمعرفة الإسميّة ، والخبرة المكتسبة ، يمكننا أن نطوّر صورة تقريبيّة عن الإستخدامات الطبية الصحيحة لكل نبات ، ومن ذلك تأتي أهمية استخدام النباتات الطبيعية ، وبالأبحاث المخبرية والتجارب السريرية قسَّم الباحثون النباتات إلى :

1- مجموعة النباتات الملينة مثل : التمر الهندي ، الموز، شجر النبق( أيش ) ، الملوخية العيشوم (تكفيت) ، الخيار، ثمار السدر( النبق ) ، الحماض المفتول ،الصمغ العربي ( الكثيراء ) ، السنا المكي ، الترمس ، الدردار الأحمر ، الهليون المعروف ، الخليون الأمرط ، الكرز البري ، بذور المانجو ، الرجلة ، الجرجير ، البقدونس ، القتاد ، العنب ، الذرة البلدية ، التين ، الدميانة ( الزّداع ، الشابق) … وهذه تزيد من حركة الأمعاء وتستخدم ضد الإمساك ولأجل إحداث الإسهال .

2-مجموعة النباتات الممسكة مثل :السمر ، سرة البحر الهندية ، آذريون الحدائق ، الحنجل ( حشيشة الدينار ) ، الهيوفا ريقون (حشيشة القلب) ، زهرة الآلام الحمراء ، الصفصاف الأبيض ، القطيفة ، الرمان وقشره ، العفص ، الشاي ، الكركديه ، الشيح ، الكراوية ، وخلاصة العرقسوس … وهي تقلل من حركة الأمعاء ، و تسبب الإمساك

3-مجوعة النباتات المضادة للتشنجات مثل :الريحان ، النعناع ،المر ، القبّرية ، النّجد (المدَّان) ، قرفة سيلان ، الكينا ، البابونق ، عشبة النساء الزرقاء ، الفليفلة الدغلية ، آذريون الحدائق ، حشيشة الملاك الصينية ، الوج ، البيلسان الأبيض ، القاقلّة (الحبّهان) العلد ، الخبط ( أوزّق ) ، سيال ( الطلح ) ، القرنفول ، حشيشة القرعان (القبعة المخزنية) ، الجنكة ، الجنجل ، حشيشة القلب ، الخزامي ، التورنجان ، النعنع اللولبية المنفوخة ، خاتم الذهب ، لسان الحمل ، الصرح ، حبق الرهبان ، زهرة الآلام الحمراء ، الصعتر الشائع ، البيلسان الأبيض ، والشاي المكسيكي .

4-مجموعة النباتات المضادة للديدان الشريطية  مثل:الترمس ، الكزبرة ، بذور ثمار المانجو ، الكركديه ، قلف وجذور الرمان ، الأفسنتين(الدمسيسة) ، الشاي المكسيكي ، الشيح الشعري ، القرع الرومي ، الخليون الأمرط ( زهرة السلحفاة المرداء ) ، الحبق المعروف ، الحبق الهندي ، البطباط ، وحشيشة الدود.

5مجموعة النباتات المضادة للديدان الأسطوانية مثل:الكركديه ، الثوم ، الشيح ، الحلبة الخلة ، بذور المانجو ، الشمر ، الخبيزة ( الراسن الطبي ) ، الجزر ، الحبق ، الدوم ، النبع و الملفوف ( الكرنب ).

6مجموعة النباتات قاتلة الميكروبات مثل:

أ-النباتات الحاوية على زيوت طيارة مثل : الكافور، القرنفل،الينسون،البوكالينوس التربنتينا ، البلسكاء ، الدمسيسة، النّجد ( زهرة الغمّد ، المدّان ) ، الحبّهان، والأوكالبتوس.

ب-النباتات التي تحتوي على حامض (التانيك) مثل :قشور الرمان ، العفص ، الجميز، الشاي ، الألوة ، الزعرور الشائك ، الدردار الأحمر ، الأفوكادو ، القلاع ، الراوند الكفي ،رعي الحمام المخزني ، الديش الشائك ،القضاب المصري ، وكرمة العنب .

ج-النباتات المحتوية على قلويات مطهرةمثل :نبات الكينا ، عرق الذهب ، الكطب .

د- النباتات التي تحتوي على زيوت طيارة وكبريت مثل : البصل ، الكراث ، الثوم ، الفجل … وهذه كلها قاتلة للميكروبات وكثير من الطفيليات .

7- مجموعة النباتات الخافضة لضغط الدم المرتفع مثل :

العنب ، العيشوم ، الكثيراء ، الفريز ، الأرز ، الزيتون ، الثوم ، الحمّر ، حبق الرهبان ، القلاع ، الرهمانية اللزجة ، القتاد ، الإهليلج الفضي ، البُليلج ، إهليلج كابول ، الناردين المخزني ( سنبل الحدائق ) ، الذرة الصفراء ، زنبق الوادي ،السرفل البقلي ، الياسمين الأصفر ، البلح ، الكركديه ، الدوم ، الهالول ،الترمس، الينسون ، السدر، العرقسوس، البطاطس، القنّب( الماريوانا )، والعرقد الصيني .

8- مجموعة النباتات رافعة ضغط الدم المنخفض مثل :

الشعير ، الثوم ، بذور الملوخية ، الدفلة ، إصبع العذراء ، الإستروفانس ، الأرونس ، العشار ،الأخليّة ذات الألف ورقة (الرعاف) ، أقحوان الحدائق ، الكردهان ، النجّد ، وعشبة النساء الزرقاء .

9- مجموعة النباتات الخافضة لسكر الدم مثل :

الملفوف ، الرشاد ، الهندباء البرية ، الخس الشوفان ، الفاصولياء ،الريحان ، حبق الرهبان( ريحان سليمان ) ، قرنفول جاوة ، الأويسة ، البندق الهندي ( القارح ) ، الكومارو ، ورق الصفصاف ، ورق التوت ، الفول الأخضر ، خميرة البيرة ، جذور السريس ، الكرنب ، والترمس .

10 مجموعة النباتات التي تزيد في النمو مثل:

القمح ، الفاصوليا ، الخرنوب ، البصل ، ورق التوت ، نوى البلح ، البقدونس ، والكراث المصري .

11- مجموعة النباتات الطاردة للغازات مثل : 

العيشوم ، الصرح ،القويسة المخزنية ( المريمية ، القصعين) ، الديش الشائك ، الزنجبيل المخزني ، التفاح ، الحبّهان ، الريحان ، الشعير ، الكمون ، الكراث ، الحبة السوداء ، الثوم ، البصل ، البقدونس ، إكليل الجبل ( حصا البان ) ، الفول (آدلكان )، والخرنوب (إندرن).

12- مجموعة النباتات المساعدة لمرضى السكري مثل:

العدس ، الفول ، البازلاء ، السبانخ ، الكرنب ، الرشاد ، الهندباء البرية ، الخس ، والشوفان .

13- مجموعة النباتات المعالجة للصرع : 

الزوفا المائية ، البكسة ، النبع ، الفلشح ، لحبق ، شجرة النبق (أيش) ، السيّيب ( اسبيب لخروف )، الحزار (آفرار ) ، الكنهبل (التيدوم) ، والأيلج .

14- مجموعة النباتات الهرمونية الذكرية ( معالجة للعقم ) مثل :

ورق التوت ،البصل ، بذور الجرجير ، بذور اللفت ، الكراث المصري ، المانجو ، سانغومة ، بافريوة ، العيشوم ، القراص الكبير ، البادجان ، التوت الصيني ، والبيجوم الإفريقي .

15- مجموعة النباتات المدرة للبول مثل :

الذرة البلدية ، أيش ، قصعة الماء الهندية ( سرة البحر الهندية ) ، الهيلونيا ، حشيشة البحص ، الشعير ، عشبة النساء الزرقاء ، البارسمة البتولية ، الأسطراغالُس ، البلسكاء ( الأرقطيون ) ، الكرفس الصيني ، الأخلّية ذات الألف ورقة ، الإنيام البري ، عراوة ملكة المروج ، السبال المكسيكي ، البيلسان الأسود (الخمان الكبير) ، الطرخشقون ، الدميانة ، الذرة الصفراء ، الخّلة الكبيرة القراص الكبير ، الشبث ، البقدونس الأفرنجي( السرفل البقلي ) ، الهليون المعروف ، السُمِيسم ، بقلة الأوجاع ، زنبق الوادي ، الحمّر ، الكبيبة ، شاي جاوة ، الكرز الحلو ، والسرخس المخزني .

16- مجموعة النباتات الواقية للكبد مثل : 

الهندباء البرية ، النبع ، العيشوم ، الذرة البلدية ، الحلبلاب الصيني ( الحسيكة الثلاثية الأجزاء ) ، الحرشف البري ( الكُعيْب ) ، العرقد الصيني ، البطباط المزهر ، الرهمانية اللزجة ، شجرة النبق ، السوسل الصيني ، كيراتا ، الفلشح ، السدر ، الشيح الشعري ، السلق ( الشمندر ) ، شجرة الكبد (البلدس) ، الكاسية (الخشب المر ) ، الجذر المر ، الخربق المنتن (رجل العنقاء) ، الخنشار ، السرخس المخزني ( كف النسر ) ، سلْسفيل المرج ، العنّاب ، الكشوت الصغير ، الكشوت الكبير ، كشوت الكتان ، والحرشوف (الخرشوف) .

17- مجموعة النباتات المقاومة للسموم مثل : 

الزعرور الشائك ( زعرور الأودية ) ، الكطب ، حشيشة القنفذ ، الطرخشقون ، القراص الكبير ، الكرنب ، بقلة الخطاطيف (عروق الصباغين ) ، دم الأخوين ،حشيشة الملاعق ، الصويا ( الصوجا ) ، السوسن الأزرق ( السوسن الشائب ) ، رصاصية سيلان ، الحماض صغير الورق ، الحمّر ، المنثور الأصفر ، الديجيتال الأرجواني ، وزنبق الوادي ( الذُّرفة ) ، العيشوم ، والنبع ( لقليه ) .

18- مجموعة النباتات المقوية للقلب مثل :

الزعرور الشائك ، النّجد ، الكردهان ، الإهليلج الفضي ، البليلج ، الينون ، الخربق الأسود ، الأكونيت الهرمْي* ، والقويسة المخزنية (اليلانج) .

19- مجموعة النباتات المقويّة مثل :

أ- مجموعة النباتات المقوية للذهن مثل : الحمحم المخزني ، قصعة الماء الهندية ، الترنجان ، المريمية ، الورد الأحمر ، الصرح ، السيّيب ( اسبيب لخروف )، الفلشح  والشرثرة ( تادريصة ) .

ب- مجموعة النباتات المقوية للأعصاب مثل : الهال ، الدميانة ، الشوفان الزراعي ، الناردين المخزني ، وحشيشة القلب ، الحزار ( أفرار ) ، اليابنوس ( سانق ) ، والكطب ( لحوذيقة ) .

ج- مجموعة النباتات المقوية للطاقة مثل : إكليل الجبل ، الصعتر الشائع ، السبّال المكسيكي ، والراسن الطبي ، القابون ( دمب ) ، وباوية ( نبق الفيل ) .

20- مجموعة النباتات النسائية وتنقسم إلى :

أ- النباتات المنشطة للرحم مثل : الملوخية وبذورها ، البلح ، الجرجير ، حشيشة الملاك الصينية ، البارسمة البتولية ، الأقتى العنقودية ( قاتل البق ) ، خاتم الذهب ، الأفوكادو ، شجرة مريم ، النبق ، الحلبة ، القرفة ، البقدونس ، ورق العنب ، البصل ، نباتات أبو قرن ، فاصوليا إنتادا ، حبق الراعي ، القطيفة ، الشبث ، الأناناس ، حشيشة النجم الرمداء ، الطرخون ، الأقحوان النتن ، حبق الراعي ، الحمحم المخزني ، الزعفران المخزني ، والعنب الهندي .

ب- النباتات الهرمونية الأنثوية مثل : زيت الينسون ، زيت بذور الرمان ،الطرفة ، الخس ، البرسيم ، نوى البلح ، التمر ، العرقسوس ، البطاطس ، الباذنجان ، آذريون الحدائق ، الهيلونيا ، السبّال المكسيكي ( السبّال المنشاري ) ، الصقلاب السوري ، البيلسان الأسود ( الخمان الكبير) ، الصقلاب العسقولي ، وحشيشة النجم الرمداء …. وهذه يمكن الإستفادة منها في الحالات التي تحتاج إلى الهرمون الأنثوي الطبيعي .

ج- النباتات المعالجة للعقم مثل : الأرثد ( حبّ الفقد ) ، بافريوة ، حشيشة الملاك الصينية ، توت الحجال ، التوت الصيني ، العيشوم ، الهيلونيا ، سانغومة ، السبّال المكسيكي ، حشيشة النجم الرمداء ، البادجان ، السوسل الصيني ، فاصوليا انتادا ، البيلسان الأسود ، والقويسة المخزنية .

د- النباتات الموقفة للنزيف الرحمي المهبلي مثل : الزعفران المخزني ، الحسيكة الثلاثية الورق ، كيس الراعي ، الميس الجبلي ، الإكليبتا البيضاء ، اللالة المنتصبة ، رجل الأسد ، كرمة العنب ، القراص الكبير ، سنط كاشو ، القضاب الصغير ( القضاب المصري ) ، الغرنوق الملطخ ( إبرة الراعي الملطخة ) ، والبطباط ( الجنجر، عصى الراعي ) .

  هـ- النباتات الموقفة للتصريف المهبلي ( الإفرازات المهبلية ) مثل: القطيفة الشائكة، العنم( أوزّك) ، البادجان، القرض ،القرع السمعي، القلاع، السنط العربي، الخرنوب، آكلال، حشيشة الملاك الصينية، السفرجل ، الكرز ، اللوز ، الشمر ، الملفوف ، اللالة المنتصبة ، كرمة العنب ، والغرنوق الملطخ .            

إن تداول النباتات الطبيعية والمتاجرة فيها ، يجب أن يخضع لأشرافٍ ورقابةٍ علميةٍ يقوم بها اختصاصيون ، أو مؤهلون على دراية كبيرة ، وخبرة وافية بمعرفة أنواعها وأصنافها ومصادرها الجغرافية ومشتقاتها العلمية ، وأنسب مواعيد جمعها ، وطرق تخزينها وحفظها ، وكيفية تقويمها وتقديمها ، وكذلك أيضاً معرفة جميع الأسماء المختلفة لكل نبتة ، حيث كثيراً ما يحصل التداخل والالتباس بين أسماء النباتات وبعضها ، بل قد تتناقل أسماؤها من بلد استخراجها إلى بلد تصديرها*.

النباتات الطبيعية دواء طبيعي ، وعلاج مأمون العواقب ، لكنه معقّد لأنه يتألف من عدة مكونات فعّالة تعمل على أجهزة الجسم المختلفة ، وبالجمع بين البحث العلمي والمكونات الفعّالة والملاحظة السريرية ، والمعرفة الإسميّة ، والخبرة المكتسبة ، يمكننا أن نطوّر صورة تقريبيّة عن الإستخدامات الطبية الصحيحة لكل نبات (#).

                      والله أعلم وهو الموفق الشافي.


* عالي السمية ، ويخضع لحظر قانوني في أوربا وبعض أجزاء أمريكا اللاتينية .

* بلغت مبيعات  النباتات الطبية في ألمانيا وحدها نحو ثلاثة بلايين دولار سنوياً ، تليها كلاً من بريطانيا وإيطاليا واسبانيا وانيوزيلندا وبلجيكا على التوالي , وأما مبيعات الولايات المتحدة الأمريكية فقد بلغت في عام 2003مبلغ  30 ( ثلاثين ) مليار دولار أمريكي .

(#) قبل استخدام النباتات ينبغي التأكّد أولا من خلوّها من جميع الحشرات والمبيدات الحشرية , والمعادن الثقيلة ( مثل الرصاص والزئبق والزرنيخ ) . وينبغي ان تخضع جميع النباتات لدراسات مخبرية منهجية ، وأن يتم جمعها وتنظيفها وحفظها تحت معايير علمية صحيحة متفق ومتعارف عليها عالميا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق